EUROSPINE Patient Line

Member Login

ألم أسفل الظهر - العلاج

ألم أسفل الظهر الحاد

في أغلب الحالات، يتحسن ألم أسفل الظهر الحاد من تلقاء نفسه خلال أسابيع قليلة أو مع العلاج الطبيعي لإعادة تمرين عضلات معينة.

قد يلزم إعطاء مسكنات ألم ومضادات التهاب بناءً على ما يوصي به الطبيب.

من المهم أن تبقى نشطًا قدر الإمكان وإلا فإن عضلات الظهر ستضعف، وقد يؤدي ذلك إلى مزيد من الألم والخمول. ويمكن أن يساعد أيضًا الشد والتمارين البسيطة.

قد يتأثر ألم الظهر أيضًا بعوامل مثل نمط الحياة، واللياقة العامة، والرضا عن الوظيفة، والضغط، والاكتئاب، والحالة الأسرية، والعلاقات، إلخ.

ألم أسفل الظهر المزمن

حد أهم العوامل هو سوء المزاج، الذي غالبًا ما يوصف بالاكتئاب أو الكرب. من الطبيعي تمامًا أن تحزن عندما تعاني من ألم مستمر، لكن معلومٌ أيضًا أن هذه الاستجابة تقف في طريق التعافي وإعادة الاندماج في الأنشطة الحياتية.

قد يوصي الطبيب بعلاج حواري أو ببرنامج إدارة يشتمل على استشارة أو الاستعانة بعلم النفس. وهذا لأن هذه العلاجات قد أثبتت قدرتها على مساعدة الناس وتعليمهم مهارات للتحكم في ألمهم والتعامل معه.

معلومٌ الآن أنه في حال وجود اعتقاد بأن الحركة قد تؤدي إلى إصابة الظهر مجددًا فإن بعض المرضى أحيانًا ما يحدون من حركتهم ويبدؤون في تجنب أنشطة معينة. وغالبًا ما يُشار إلى هذا بالتجنب الناجم عن الخوف. ومع أن تجنب حركة معينة تؤلم قد لا يمثل مشكلة، فإن الحد من العديد من الحركات يمكن أن يؤدي إلى العزلة والاكتئاب بسبب تجنب الشخص للعمل والأنشطة الاجتماعية والمنزلية. ويرى بعض الباحثين أن هذه السلوكيات تتسبب فعليًا في حالة جسمانية أسوأ، لأن العضلات التي لا تُستخدَم قد تضعف.

توجد كمية هائلة من الأدلة التي تشير إلى أن مواصلة النشاط قدر الإمكان هي الحل الأفضل، ليس لخفض خطر الإعاقة وتحسين الوظائف فحسب، بل أيضًا لتقليل الاكتئاب والألم.

تُراكِم العضلات التي تتعرض للإجهاد حمض اللاكتيك. وتميل هذه العضلات المتعَبة إلى أن تصبح أكثر إيلامًا وأكثر عرضة للالتواء (حيث تيبس). وتعد إطالة العضلة المتشنجة مهمة جدًا لصحة العضلة. وكثيرًا ما يمكن للإحماء أو التدليك أن يساعدا على إمداد الدم إلى العضلة الموجوعة مما يؤدي إلى خفض شد العضلة وخفض حمض اللاكتيك. وأحيانًا ما يكون التشنج العضلي شديدًا جدًا بحيث لا يتمكن الشخص من الحركة على الأرض أو في الفراش وقد يخشى احتمالية أن يكون قد أصيب بالشلل.

يحدث كثيرًا، في ألم الظهر المزمن، أن يكون التشنج العضلي المزمن والتعب علامة على وجود عدم ثبات بسيط كامن في مفاصل الظهر. وتعني عملية التقدم في العمر أن المفاصل الفقرية تهترئ مع الزمن مما يمكن أن يؤدي لهذا. ونكرر أن إعادة تأهيل عضلات الظهر للتغلب على هذا هي الطريقة الأفضل والأكثر أمنًا لضمان صحة العمود الفقري على المدى الطويل
Eurospine Patient line تؤمن معلومات للمرضى المصابون بمشكلة في العمود الفقري: الم النسا، الام اسفل الظهر، تضيق القناة الشوكية، فتق النواة اللبية، الجنف و اصابات العمود الفقري الاخرى مفسرة بطريقة واضحة وامينة. EUROSPINEهي جمعية اختصاصيي عمود فقري من مجالات مختلفة يتمتعون بمعرفة واسعة بأمراض العمود الفقري. ويمثل أعضاء الجمعية كل طرق علاج أمراض العمود الفقري المعروفة جيدًا والمقبولة. لا تتحمل الجمعية أي مسؤولية طريقة استخدام المعلومات المقدمة؛ ويجب على المستخدم واختصاصيي الرعاية الصحية المتابعين له تحمل مسؤولية استعمال هذه المعلومات في إدارة رعايته الصحية.
© EUROSPINE, the Spine Society of Europe - website by bestview gmbh page last updated on 02.07.2020