EUROSPINE Patient Line

Member Login

هشاشة العظام - مقدمة

هشاشة العظام مرض يقلل كثافة العظام وجودتها. تعني الكثافة كتلة العظام (الكثافة المعدنية للعظام) وتعني الجودة ألياف العظام. مع هشاشة العظام، تفقد العظام قوتها وتصبح أكثر مسامية وقابلية للكسر ويزداد خطر حدوث الكسور. تحدث هشاشة العظام في صمت وبشكل مترقٍ، وكثيرًا جدًا ما تكون دون أي أعراض أو ألم إلى أن يحدث الكسر الأول.

إنها مرض عام، ومن ثم قد تصيب كل عظمة في الجسم. إلا أن بعض العظام، مثل عظام الرسغ وعظام أعلى الساق وعظام العمود الفقري أكثر عرضة لظهور الأعراض أو للكسر بسبب بنيتها التشريحية وتعرضها الميكانيكي للمزيد من الأحمال الثقيلة.
يمكن لفقد القوة الميكانيكية أن يتسبب في حدوث كسور في العمود الفقري ببساطة دون أي إصابة. ويُقدَّر أن قرابة نصف النساء وثلث الرجال يعانون من كسر واحد على الأقل في عظام العمود الفقري (فقري) بسبب هشاشة العظام خلال حياتهم.

يمكن للكسور الفقرية بسبب هشاشة العظام أن تؤدي إلى ظهور مفاجئ للألم. ويشعر المريض بألم حاد مفاجئ (غالبًا ما يكون مصحوبًا بـ "شرخ" في الظهر). وعادةً ما يكون أسوأ خلال الأنشطة ويقل عند الراحة. ويمكن للأشعة السينية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) تأكيد وجود فقرة مكسورة من عدمه. يمكن أن تؤدي الكسور الفقرية إلى تبعات خطيرة، بما في ذلك فقد الطول وألم الظهر الشديد والتشوه (يُسمى أحيانًا حدبة الأرملة). وغالبًا ما تتحسن هذه الحالة خلال 3-12 أسبوعًا مع تعافي الكسر ودون آثار مرضية. أحيانًا ما يكون شفاء الكسر بطيئًا ومستمر الألم ويحدث انخفاض في النشاط الجسماني مع آثار ثانوية مثل التقدير السلبي للذات.
وقد ينتج عن هذا أحيانًا تشوهات وفقدان لاتزان العمود الفقري، تحديدًا عند وجود العديد من الكسور.
Eurospine Patient line تؤمن معلومات للمرضى المصابون بمشكلة في العمود الفقري: الم النسا، الام اسفل الظهر، تضيق القناة الشوكية، فتق النواة اللبية، الجنف و اصابات العمود الفقري الاخرى مفسرة بطريقة واضحة وامينة. EUROSPINEهي جمعية اختصاصيي عمود فقري من مجالات مختلفة يتمتعون بمعرفة واسعة بأمراض العمود الفقري. ويمثل أعضاء الجمعية كل طرق علاج أمراض العمود الفقري المعروفة جيدًا والمقبولة. لا تتحمل الجمعية أي مسؤولية طريقة استخدام المعلومات المقدمة؛ ويجب على المستخدم واختصاصيي الرعاية الصحية المتابعين له تحمل مسؤولية استعمال هذه المعلومات في إدارة رعايته الصحية.
© EUROSPINE, the Spine Society of Europe - website by bestview gmbh page last updated on 11.02.2020